سينمائيات الشرق الأقصى 90 ـ 00 / موجات جديدة

Publié le par cinefils



خلال الثمانينات و التسعينات، في معظم قطر آسيا الشرقيّة، سينمائيون ناشئون عزموا النهوض بسينمائيات بلدانهم المنهارة نوعيّا أنذاك٠

 

هؤلاء السينمائيين الشّبّان أبدعوا خلال التسعينات و بداية الألفيّة الثانية هذه٠ أخرجوا أهمّ الأشرطة و أجودهم خلال العشّريّة الأخيرة٠

 

 

نسبة هامّة من هؤلاء المخرجين نعتو من قبل بعض النّقّاد بالانتماء إلى أحدهم في بلاده بما سمّيّ بالموجات الجديدة٠ كان هذا حال هو هسياو سيان في تايوان أو وونغ كار واي في هونك كونغ٠

 

لكن يمكن القول أنّ نقطة الاشتباه بينهم كامنة من لسّابق إلى أننا هذا، شدّة و غمق تميّزهم، نظراتهم الحادّة  و الخارقة للعادة ـ الخارقة للواقع إن صحّ التعبير ـ على عالمنا هذا٠ نقطة الشبه هي الكواكب الإضافيّة ـ لما يقول بروست ـ التي يقدّمونها لأنظارنا ـ كما يقول شار٠

 

فما الذي يمكن أن يجمع كيم كي دوك الكوري الجنوبي بجيا زونكو الصّينيّ سوى إبداعاتهما السينمائيّة و حدّة صورهما٠

 

البعض من هؤلاء السينمائيّين، يبنون من جديد بصبر شديد، ذاكرة بصريّة وطنيّة حطّمت ـ ريتي بان في كمبوديا ـ بعض آخر يزرعون شجرا مختلفة من التي زرعت بعد في إنتاجاتهم المحلّيّة الخصبة ـ تاكآشي كيتانو في اليابان ؛ في  الآن ذاته آخرون يصقلون إستيتيقيّات شخصيّة من لا شيء سوى مخيّلتهم كإيياهو مييازاكي و أبيشاتبونغ فيراسيتاكول٠

 

 

تنوّع و ثراء هته السينمائيات، و لو حصرت في مدّة زمنيّة حتّى و إن لا تتجاوز العشريّتين، فإنّها تبقى هائلة كمّيّا، تمنع كلّ طموح كمال من قبل محاولة مثل محاولتنا٠ يتوجّب إذن التعامل مع هته البرمجة الخاصة كما هي في الواقع ـ نوع من التقرّب، بداية تأقلم مع خصوصيّات هته السينمائيات، لا أكثر و لا أقلّ٠

في نفس هذا السياق و بالرغم من أنّنا س نعرض 10 أفلام لعشرة مخرجين، فإنّه يستحيل لنا برمجت أحد أعمال بارك شان ووك أو تسوي هارك أو جون وو أو جوني تو أو شان كايجي أو زانغ ييمو أو وانغ كسياووشواي أو باك آك راتاناروانغ أو آنغ لي أو تران هان هونغ٠

 

لن نعرض كذلك واحدا من جملة المائة فلم التي أخرجها إيم كوان تاك، هذا السينيمائي الذي بدأ مسيرته الفنّيّة منذ 1956، لكن عمله لم يرقى من سينما الدرجة الثانية ـ ساري با ـ إلى سينما التأليف ـ أوتور ـ إلاّ في الثمانينات٠ في تلك الفترة فقط بدأت أشرطته توزّع خارج كوريا الجنوبيّة٠ ثمّ تمّ تكريمه أخيرا سنة 2002 في مهرجان كان الدولي عند منحه جائزة أفضل إخراج لـ ـ اسكر نساءً و رسما٠ لن نعرض أيضا عمل من أعمال أحد الوجوه النسائيّة القليلة ـ إلى جانب بايام باسوران دافاآ ـ أي ناوومي كاوازآ٠ و لا أحد أفلام لو يا الصيني الممنوع من الإخراج في وطنه لأنّ شريطه الأخير يتطرّق إلى أحداث ساحة تيان آن مان بصفة مباشرة و بطريقة بعيدة كلّ البعد عن الخطاب الرسمي٠

 

كذلك، بالرغم من أنّنا سنقترح أفلام من 6 أقطار مختلفة، للأسف لن يمكننا تقديم إنتاجات منغوليّة و لا فيليبينيّة و لا سنغافورية و لا فياتناميّة٠ و لا طبعا كوريّة شماليّة لأسباب واضحة٠

 

 

خلال شهريّ نوفمبر و ديسمبر 2007 ستقدّم سينافيس إذن لكم 7 عروض أسبوعيّة تليها كلّ واحدة نقاش، كلّ يوم ثلاثاء ابتداء من الساعة السّادسة و نصف مساء و ذلك بالطبع في مسرح الحمراء ـ نهج الجزيرة، تونس ـ علما و إنّ مبلغ الحصّة الأسبوعيّة هو دينار و خمس مئة ملّيم٠ أيضا، يوم السبت 24 نوفمبر من الساعة الثانية زوالا إلى العاشرة ليلا، حدث يتطرّق إلى إشكاليّة  ـ قصص و تاريخ في سينما آسيا الشّرق الأقصى في خضمّ الألفيّة الثانية  ـ و متمثّل في عرض ثلاثة أشرطة طويلة تليها مداخلات من طرف مختصّين و حوارات معهم٠

 

 

البرمجة الكاملة لـ ـ  سينمائيات الشرق الأقصى 90 ـ 00 / موجات جديدة ـ  هي كالآتي ـ

 

 

 

6 نوفمبر

 

الجزيرة ـ لكيم كي دوك ـ كوريا الجنوبيّة ـ 2000

 

 

13 نوفمبر

  

الأميرة مونونوكآ  ـ لهيياهو مييازاكي ـ يابان ـ 1997

 

 

20 نوفمبر

 

لذّات غير معتادة ـ لجيا زونكو ـ صين ـ 2002

 

 

24 نوفمبر

 

حدث ـ 3 أشرطة و نقاش

 

قصص و تاريخ في سينما آسيا الشّرق الأقصى في خضمّ الألفيّة الثانية

 

عرائس ـ لتاكاشي كيتانو ـ يابان ـ 2002

ـ 2046  لوانغ كار واي ـ هونغ كونغ ـ 2004

صرخة الرئيس الأخيرة  ـ لإيم صونغ سو ـ كوريا الجنوبيّة ـ 2005

 

 

27 نوفمبر

 

مرض تروبيكِ ـ لآبيتشاتبونغ فيراساتاكول ـ تيلندا ـ 2004

 

 

ديسمبر 11

 

سين 21 آلة الموت الكميريّة ـ لريتي بان ـ كمبوديا ـ 2004

 

 

18 ديسمبر

 

ثلاثة أحيان ـ لهو هسياوو سيان ـ تايوان ـ 2005

 

 

25 ديسمبر

 

أمّا هناك فما الوقت ؟ ـ لتساي مينغ ليونغ ـ تايوان ـ 2001

 




الأصل الفرنسي لهذا النّصّ التمهيدي

بعض الصور المقتطفة من الأشرطة التي سنبثّها




Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article